27
سبتمتبر
2018
مقالات : في سماء تايتانيك د . مظهر محمد صالح
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 46

وكالة على مدار الساعة - مقالات 
الكاتب:د. مظهر محمد صالح

15/7/2015 12:00 صباحا

لم يسيطر علي شيء من الفزع الكالح ، وانا على متن تلك الطائرة المتجهة الى ساحل اميركا الشرقي، الا عندما خيل لي ان ومضة داكنة من اللاشعور قد انقضت بمنكبيها على متاهات عقلي، لتجعل الخوف كحشرة طائرة تتسلق جبال مخيلتي لتغرقها في مياه المحيط بعد ان ثملت بدفء الجو ولذته في تلك الارتفاعات الشاهقة في سماء المحيط . فالقلق والاحساس بالنكد جعل من رحلتي مغامرة فقدت ظلها، لتختلط فيها مسارات اليأس بالخوف، وقد قلًب الفزع ثناياها بأشواط واسعة وغامت الوانها تحت طيف من القلق واليأس وانا مازلت اتصفح المجلة التي وضعت امامي، وكان موضوعها الرئيس قد تناول الذكرى ما قبل المئوية لغرق السفينة تايتانيك، وان خلاصي من اليأس قد امسى مستحيلاً مالم تتوافر بين انفاسي قوة انقاذ خيالية خارقة.
تصفحت المجلة حقا وانا ارتجف والقلق البالغ قد اندس بين طيات احاسيسي الخاوية. كما ان صفحات الرواية التي تصدت لغرق السفينة المنكوبة تايتانيك ظلت ترتجف تلقائياً بين أنامل يدي وان عبارة: ارتطمت السفينة بواحدة من جزائر الجليد الطافية قبالة السواحل الكندية وراح ضحيتها 2222 راكبا مضافا اليها راكبا آخرا غرق في اللحظات الاخيرة من انقاذها، زادتني هي الاخرى خوفا ورعباً.
تزامنت رحلتي الى اميركا في اليوم الخامس عشر من نيسان 2011 وهي الذكرى التاسعة والتسعين لغرق السفينة تايتانيك في العام 1912 . تناولت المجلة كرة اُخرى متحدياً مخاوفي، وانا اتطلع باضطراب على تفاصيل ذلك الحادث البحري المروع وامواج الرواية مازالت توشي لنا نحن راكبو الطائرات ان ارتياد الجو هو اكثر امناً من ارتياد البحر حتى وان كانت السفينة الطافية امام انظارنا في المحيط هي ليست التايتانيك الغارقة نفسها. ظلت مخاوفي في تلك الدقائق تداعب مجالا نفسيا قلقا ربما التحم مع المجال الجوي بقوةٍ مولداً اضطراباً انفعاليا كان اقرب الى ما تتناوله مدارس علم النفس السلوكية والمسمى (بالاقتران الشرطي).
اعتقدت حينها ان طائرتنا ستسقط وتترك فضاءها ليلتحم حطامها عمودياً مع حطام التايتانيك في قاع المحيط الاطلسي وبجنسين مختلفين من حطام المعادن ولكن ضحاياها هم من جنس بشري واحد. يقول رائدو هذا المجال من العلوم النفسية ان ارتباطا مثيرا بمثير آخر، يحدث معه في اللحظة نفسها، لابد من ان يؤدي الى انتقال الاثر من احدهما الى الاخر،إذ يجري على الثاني الامر نفسه الذي يجري على الاول.وإزاء هذا الالتباس النفسي فقد تولاني الذعر ولم استطع حينها ان اخبر صاحبي الذي جلس الى جانبي وانا اردد في نفسي عبارة: يادافع البلاء ارحمنا. وهكذا انسكب سم الخوف في نفسي وتوهمت ان انظار القدر اخذت تلاحقني وان الموت يربض في تلك الظهيرة مجمدا كل حركة ومسكتا كل صوت. وبدهشة وسخرية فقد صحوت على وقع مخاوفي لكي اُهدئ نفسي بنفسي وانا ابحث عن تلك القوى السامية غير المنظورة لتاخذني من مجال حيرتي بلطف وتمنحني الطمأنينة الكافية لكي اسدل الستار عن اوهامي وشكوكي في واقعة وهمية لا اساس لها .
استعرضت في اساريري متسائلاً: من في بلاد مابين النهرين يعرف ما حل بالسفينة تايتانيك يوم نكبتها وهي في رحلتها الاولى عبر الاطلسي؟ هنا استفقت من خوفي متذكرا ان في العراق كان هناك رمز وطني ومفكر عملاق هو العلامة الراحل محمد رضا الشبيبي من بين رجالات بلادي ممن رثى الانسانية من ضحايا تايتانيك قائلا في ابياته الشعرية التي من بينها: ابكيت اهلك لاجزائر وحدها.....فالعالمون جميعهم اهلوك.
ختاما،استيقظت من خوفي ومحوت فكرة الاقتران الشرطي بعد ان دخلت الطائرة المجال الجوي للساحل الشرقي للولايات المتحدة، ولكن ظل الاقتران الشرطي يلاحق جيمس هورنر، ملحن موسيقى فيلم التايتانيك، الذي تحطمت طائرته في 22 حزيران 2015 قبالة الساحل الغربي الاميركي ، ليؤكد لنا الحادث المؤسف ان سماء التايتانيك ومجالها الجوي لايختلف عن مجالها البحري عند تحقق الاقتران الشرطي .
صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار