27
سبتمتبر
2018
العمارة: حاضرة الجنوب
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 99

وكالة على مدار الساعة - مقالات 

       العمارة:حاضرة الجنوب

       مظهر محمد صالح


تشرفت بتسلم جائزة العنقاء الذهبية للتسامح لعام 2016 في مدينة العمارة .فكانت امسية ازدحم فيها الفكر بالابداع والحاضر بالمستقبل جسدها الجمهور الميساني المثقف الذي امسك باعمدة الحكمة في الفن والكتابة والتأليف والرسم والشعر . تراكمت في مخيلتي في تلك اللحظات رؤى وتصورات ارتبطت بالارض والانسان في مدينة شديدة الهدوء،وعميقة في بعدها الحضاري،متماسكة في نسيجها الانساني . ولكن يبدو انها قد ورثت متعة النظر الى تدفقات النهر الذي اخترقها باقواس لا تخلو من علامات تدلك حالاً، بان مياهه مازالت تبحث عن سر خلودها وصولاً الى البحر ومنذ فجر التاريخ

العمارة هي المدينة الأم التي احتضنت آلام دجلة وعذاباته وبكل تسامح..وستبقى هكذا .

وهنا تذكرت بضع كلمات رددها الزعيم الأفريقي الراحل نيلسون مانديلا عندما قال:"التسامح قوة تبدد الخوف وتنهي الكراهية".

 في حياتي محطات استعرضتها حالاً وهي تعتمل في نفسي قبل ان اتسلم جائزة التسامح و قد جمعت بين الخوف والعنف وبين التسامح ورسم خطى المستقبل بمحبة وعطاءفي 6 أيلول 1971 وفي اليوم نفسه من عام 1989 حدثان مهمان، الأول في 1971 إذ قضيت أياما وليالي وراء قضبان الموت في قصر النهاية وهي قصة في العنف واللاتسامح

أما يوم 6 أيلول 1989 فقضيت فيه ساعات خالدة بين يدي عالم جليل جاء من جامعة ليفربول الى جامعة ويلز في ابريسوث، ليمنحني شهادة الدكتوراه في فلسفة العلوم الاقتصادية

ومعنى هذا التناقض، أن المصائب والعنف تختتم بالسلام عبر آصرة عظيمة، يمثلها التسامح مهما تباعدت الأزمنة واختلفت محطات الحياة.

سألني رجل مبتسم من اهل العمارة هل انت سعيد؟ اجبته: أنا أشعر بالسعادة دوماً! هل تعرف لماذا؟ هنا استعرت عبارات سطرها الشاعر والمسرحي البريطاني وليام شكسبير عندما قال: "أنا أشعر بالسعادة دوماً لأني لا أتوقع أي شيء مؤذ من أي شخص.. فالتوقعات مؤذية بطبيعتها" "الحياة قصيرة فما عليك إلا أن تعيش حياتك كي تكون سعيداً ومبتسماً دائماً" "عش لنفسك ولكن: استمع قبل أن تتكلم. اكسب المال قبل أن تنفقه. فكر قبل أن تكتب. أعفو واصفح قبل أن تنتقم. اشعر بأذى الآخرين قبل أن تؤذي . أحِب قبل أن تكره. حاول وجرب قبل أن تعتزل. عش حياتك قبل أن تموت. وأخيراً ليس لي من قول رائع مثل قول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) "ما دام لي رب يرى حالي، فما لي أدفن في اليأس آمالي" محبتي من القلب والعقل لأهل العمارة ، فميسان عمق العراق في تاريخه الانساني وارثه ، وعمود الجنوب ومستقبله، والقوة الهادئة التي تمتلك صروح النماءصور مرفقة







أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار