11
اكتوبر
2018
تدخل الدولة في خلق السوق:-بوسكو - انموذجاً مظهر محمد صالح
نشر منذ 5 يوم - عدد المشاهدات : 52

وكالة على مدار الساعة - متابعة 


تدخل الدولة في خلق السوق:"بوسكو " انموذجاً
مظهر محمد صالح  
تدفق دم اشرف ولكن من دون غليان وتنازل عن شديد غضبه كعادته في كل حوار ولم يبق في صدره وهو يسألني الا ألسنة من اللهب البارد،ولكنه ظل متجرداً من الخجل والخوف وهو يصطنع دهشته المعهودة قائلاً:لماذا تندفع اسواق شرقنا المتوسط كلها اليوم نحو اسواق جنوب شرق آسيا لاقتناء سلع وبضائع والغرب الصناعي مازال يقبض على تلك الصناعات نفسها ومنشغلا في تطويرها؟ و قبل ان اجيبه على قصة نجاح كوريا على وجه التحديد والتي كان اشرف يقصد مستوى تقدمها كآخر بقعة من اسواق العالم المزدهر،اجبت اشرف بالقول :انك ايها الرجل قد بدأت للمرة الاولى تضع قدمك على الطريق الصحيح،وانا مازلت اردد في سري ان تساؤلات صديقي في الحقل الاقتصادي جاءت هذه المرة عن وعي ويجب ان لا تذوب اجاباتي في الفلتات والشوارد.انتهينا انا واشرف في مقهى عند مشارف السوق ، وقلت له:بات القليل يا رجل ممن لا يعرف داني رودرك استاذ السياسات الحكومية في جامعة هارفرد في الولايات المتحدة الاميركية ،يوم نشر مقاله الشهير في الحولية المسماة:السياسة الاقتصادية ذلك في العام 1995 ،حيث سلط الضوء على اهمية تدخل الدولة في خلق السوق و التصدي لفشلها وتصحيح مساراتها والتي عدها رودرك الشرارة الصحيحة في تقدم بلاد اسمها كوريا.ففي مطلع سبعينيات القرن الماضي طلبت الحكومة الكورية قرضا ميسرا من البنك الدولي لبناء مصنع للحديد والصلب ،الا ان طلب كوريا قد جوبه بالرفض من جانب البنك الدولي، لكون الطلب المحلي على الفولاذ في البلدان النامية لم يشكل مستوى محركا ومهما لاسواق الحديد في العالم.كما ان هذه الصناعة تتطلب اقتصادات حجم كبيرة وتشابكات واسعة مع صناعات اخرى توفر الطلب الكافي ليكون عائد الاستثمار فوق معدلات السوق.وان الاستثمار في هذه الصناعة الستراتيجية يستغرق مدة بناء وتشييد طويلة ليتحقق الانتاج و يغدو اكثر كفاءةً .الا ان الحكومة الكورية اصرت على قيادة الاستثمار في صناعة الحديد والصلب بنفسها ودبرت التمويل اللازم لاقامة هذه الصناعة من مصادر اخرى لتؤسس للعالم صرحا عظيما اسمته (بوسكو).سألني اشرف :الى ماذا تشير (بوسكو)؟اجبته هي مختصر لعنوان واسع اسمه:مجمع صناعة الحديد المتكامل المملوك لحكومة كوريا الجنوبية.
اذ وفرت الحكومة الكورية متطلبات البنية التحتية كافة لتشغيل مجمع صناعة الحديد آنفا ،كما ربطت منتجاته بطيف واسع من مصانع السيارات بغية توليد سوق جاهزة في مدخلاتها ومخرجاتها(الاعتماد المتبادل).ولايخفى يااشرف انه تم اهمال اشارات السوق وتأثيراتها خلال مرحلة التأسيس والبناء وتفعيل دورة الانتاج المتكامل،بل اصبح المنتجون يستجيبون للتوجيهات الحكومية

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار