10
نوفمبر
2018
مفارقة ليونتيف..!
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 269

وكالة على مدار الساعة - مقالات 


مفارقة ليونتيف..!
د.مظهر محمد صالح
تفاجأ العالم من حالة الولايات المتحدة الامريكية الغنية بكثافة معداتها الراسمالية ( كأحد عوامل الانتاج) يوم اظهرت النتائج التحليلية التي قدمها العالم ليونتيف الى الجمعية الفلسفية الامريكية في العام 1953 تحت عنوان: الانتاج المحلي والتجارة الخارجية-)دراسة( في اعادة فحص راس المال الامريكي. إذ اتضح من خلالها ان الولايات المتحدة وعلى الرغم من انها غنية في راس المال و تمتلك كثافة عالية من المعدات الراسمالية مقارنة بعنصرالعمل الا انها تُصدر سلعاً ذات كثافة عمل عالية نسبياً في انتاجها مقارنة بكثافة راس المال فيها. وعلى العكس وجد انها تستورد سلعاً من الخارج يتسم انتاجها بكثافة عالية نسبياً في راس المال مقارنة بالعمل المبذول فيها. وبهذا وسمت هذه الظاهرة المتناقضة في وصف العلاقات التجارية للولايات المتحدة مع بلدان العالم (بمفارقة ليونتيف) نسبة الى عالم الاقتصاد الروسي الاميركي الجنسية( ويسلي ليونتيف 1909-1999 ).فقد غيرت النتائج التي جاء بها ليونتيف في مفارقته الكثيرمن المفاهيم السائدة في نظرية التجارة الدولية ،ولاسيما النظرية الجوهرية للتوازن العام في التجارة الدولية المسماة بأنموذج هكشر-اوهلن (ذلك نسبة الى العالمين الاقتصاديين اللذين وضعا نظريتهما ) والقائلة: تصدر البلدان سلعها المختلفة إستنادا الى غزارة او وفرة واحدة من عناصر الانتاج فيها سواء اكان ذلك العنصر الانتاجي المتوافر هو العمل ام راس المال !. وبغض النظر عن هذا وذاك،فقد قام ليونتيف بحساب متطلبات العمل وراس المال بغية انتاج ما يعادل (1)مليون دولار من السلع التي تصدرها اميركا وكذلك من السلع المنافسة التي تستوردها ،حيث أظهرت نتائج الاحتساب ان السلع التي تصدرها اميركا تستخدم حوالي 14الف دولارمن راس المال مقابل عامل واحد يتم استخدامه لسنة كاملة ،في حين انها تستورد سلع تتطلب إستخدام اكثر من 18 الف دولار من رأس المال لقاء استخدام عامل واحد لمدة سنة واحدة ايضاً.الا ان الحراك العلمي والتحليلي لم ينتهىِ،فالفوارق التكنولوجية امست هي الحدود المحددة للمزايا النسبية في التجارة.وبناء على ذلك اخذت مفارقة ليونتيف في التلاشي طالما بدأ يُنظر الى السلع الامريكية المنتجة بانها مازالت كثيفة راس المال من خلال عد العمل الماهر كراس مال (بشري) بنفسه.وبهذا غدا راس المال اوسع نظرةً في احتساب العمل كراس مال مما رفع الكثافة الراسمالية في المنتجات الامريكية.ختاماَ ثمة تساؤل :هل ان العراق يحتل اليوم مربعاً مهماً في مفارقة ليونتيف ؟يلحظ ان نسبة 98بالمئة من صادرات العراق هي من النفط الخام الذي يقوم انتاجه على استعمال معدات راسمالية شديدة التعقيد وان استخدامها لقوة العمل لايتعدى2 بالمئة من اجمالي صور مرفقة







أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 1

أخبار