9
ديسمبر
2018
أكمال الكابينة الوزارية بين حانه ومانه.
نشر منذ 5 شهر - عدد المشاهدات : 402

وكالة على مدار الساعة / مقالات
       الكاتب ميثم الياسري

على مر الفتره السابقه من تاريخ العراق الجديد أي بعد عام ٢٠٠٣ وخلال تشكيل الحكومات السابقة فإنها مرت بمخاضات عسيرة قبل التشكيل وفي كل مرة من الدورات السابقة تتعرض العملية السياسية إلى هزات خطيرة من التصريحات والاتهام فيما بين الكتل السياسية التي طالما ترغب بالحصول على أكثر المكاسب وهذا واضح وجلي للجميع ،فيما يخص تشكيل حكومة عادل عبدالمهدي فإن الكتل السياسية أمام مفترق طرق فبعض الكتل تدعي أنها أعطت الحرية لرئيس مجلس الوزراء بأختيار كابينتة الوزارية لكن هذه الحريه تصطدم بعدم موافقة أعضاء مجلس النواب العراقي على منح الثقة للوزراء الذي اختارهم رئيس مجلس الوزراء وفقا لحرية الاختيار الممنوحة له من قبل قادة الكتل والكيانات السياسية ، فالبعض يعلل عدم منح الثقة لوزراء عادل عبد المهدي الثمانية المتبقين من تشكيلته في جلستين منفصلتين إلى عدم أستقلالية المرشحين لوزراتي الدفاع والداخلية على وجه الخصوص ، وبين كل تلك المقدمات يتوجب على الجميع وضع مصلحة العراق وشعب العراق قبل اي مصلحة أو مكسب كون الشعب العراقي انتظر طويلا لولادة حكومة قوية وشجاعة وحازمة تلبي طموح ابناء الشعب العراقي وتوفر لهم فرص العيش الكريم والنهوض بواقع البلد في مختلف المجالات والصعد وهو ما دعت إليه المرجعية الدينية في النجف الاشرف ، كل هذه المتطلبات تحتاج إلى الاختيار الصحيح والموفق للسير بالبلد نحو التقدم وتجاوز الخلاف والاختلاف السياسي كونه لا يصب في مصلحة العراق وشعب العراق الذي لديه بارقه أمل في إكمال التشكيلة الوزارية للحكومة الجديدة وعدم تعطيل مصالح المواطنين فأغلب الأمور متوقفة على إكمال تشكيل الحكومة الجديدة والانطلاق نحو الخدمات والأعمار وتلبية احتياجات المواطن العراقي بعد أن أصابه اليأس.٠
صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 1

أخبار