14
ديسمبر
2018
التضخم منذ عصر الاسكندر
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 220

وكالة على مدار الساعة / مقالات
التضخم منذ عصر الاسكندر
بقلم عالم الاقتصاد العراقي  " مظهر محمد صالح
ينصرف مفهوم التضخم الى الزيادة المئوية السنوية في الاسعار،حيث يتم تقديره عن طريق حساب الرقم القياسي لآسعار المستهلك .ومنذ سبعينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا، غدت سياسة تحفيز النمو الاقتصادي من دون زيادة مفرطة في الاسعار واحدة من الاهداف الاقتصادية السامية التي لايمكن بلوغها الا بصعوبة.. فطالما ان الرابطة بين العملة والذهب هي حقيقية ومتماسكة وقوية،فلايمكن للتضخم ان يحدث إلا اذا كان هناك فائضاً كبيرا من الذهب يفوق المتوافر من السلع والخدمات المعروضة!.وحتى في مثل تلك الحالات التضخمية النادرة التي يسببها فائض الذهب على سبيل المثال ،تظل الموجة التضخمية وقتية وربما قليلة التأثير .ولوحُظ انه في القرن الذي تلا وصول كريستوف كولامبس الى القارة الامريكية حصلت موجة عارمة من التضخم الاوروبي،ذلك بسبب ان الذهب والفضة التي حصل عليها الغزاة والفاتحين الاسبان وغيرهم قد تدفقت بشكل لم يسبق له مثيل الى القارة الاوروبية وهي قادمة من العالم الجديد(قارة امريكا) عبر الاطلسي،ما جعل الاسعار تتضاعف في القرن السادس عشر، رافقها إنخفاض اسعارالذهب والفضة الى نصف قيمتهما.وعلى الرغم من ذلك فان موجة التضخم التي حصلت في القرن السادس عشرلم تكن هي الاولى في التاريخ الاقتصادي،فقد حصل العديد من الموجات التضخمية في العالم القديم ولاسيما تلك التي غزى يومها الاسكندر الاكبر الامبراطورية الفارسية في القرن الثالث قبل الميلاد،حيث افرط الاسكندر الاكبر في صرف ممتلكات الامبراطورية الفارسية من الذهب والفضة مما اثار موجة من الارتفاعات السعرية. وخلاف ذلك، فأذا ما اخذنا انعدام ديمومة الظاهرة التضخمية وتحليل طبيعتها في مقطع تاريخي آخر ،تحديداً في القرن السادس عشر( بأستعمال المقاييس الاحصائية المعتمدة في القرن العشرين) فقد ظل النمو السنوي في الاسعار يرتفع بنحو سبعة بالعشرة بالمئة او بالاحرى سبعة بالالف سنوياً،مما يعني، وعلى وفق ذلك المستوى من التضخم السنوي، أن الاسعار لا تتضاعف في معدلاتها الا بعد مرور مئة عام تماماً .ختاما تضع البنوك المركزية حول العالم في مقدمة اهدافها اليوم إستهداف الظاهرة التضخمية بكونها من المشكلات الرئيسة التي ينبغي على السلطة النقدية التصدي لها، وان ذلك يتم بجعل التضخم يرتفع بمعدل سنوي لاتتعدى نسبته 2بالمئة.وهذا يعني ان ثمة سعي حثيث من جانب السياسة النقدية لبلوغ قدر عال من الاستقرار السعري البعيد الاجل .مع العرض ان معدل زيادة سنوية في الاسعار بنسبة (2بالمئة) لاتجعل معدل التضخم يتضاعف في اي اقتصاد الا بعد مرور 35 عاماً.وهو مايسمى في سياسات البنوك المركزية بالتضخم المستهدف لبلوغ استقرار سعري الطويل الاجل.



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 1

أخبار