14
أغسطس
2016
أحد عشر ملاكا غاضبا ..............................علي الجفال
نشر منذ Aug 14 16 am31 11:19 AM - عدد المشاهدات : 54



المشهد السياسي ملتبس. تقاذف النعوت والتهم الطائفية بين الفرقاء والشركاء على حد سواء أمضى من قذائف المدفعية المحلقة في سماوات القتال بين القوات الامنية وداعش.
بازار الوطنية بين السياسيين العراقيين يرتفع وينخفض وفقا لمنسوب النجاح في إثبات الجريمة الأكثر شناعة: سبايكر أم الضلوعية..؟. الكرادة أم مستشفى اليرموك..؟
البرلمانيون الاشاوس يتمتعون على شواطىء بحار العالم في عطلتهم التشريعية التي حلت بعد عناء الصراخ وتقاذف قناني المياه وتشبث الجبوري برئاسة البرلمان، دون ان نصل الى معرفة أي من الفريقين محافظ وأيهما أصلاحي وسط حركة الانتقال الكوميدية بين ضفة جبهة الاصلاح "المفترضة"وضفة الكتل التي تقاتل بشراسة من أجل الحفاظ على مكاسبها "الوزارية" التي تبيض ذهبا ودولارات.
الانتصارات التي يسطرها الجيش في جبهات القتال لم توحد السياسيين أو تجمد خلافاتاهم في الحد الادنى، بل زادت من شقتها، ووصل الامر حد التشكيك بالمنجز العسكري حتى وإن كان ضد تنظيم إرهابي بحجم داعش.
داعشيون في الحكومة والبرلمان لا يخفون إحباطهم نتيجة اندحار التنظيم الاكثر وحشية. آخرون منشغلون بالمقارنة الظالمة بين داعش والحشد الشعبي. أصوات هؤلاء وأولئك محشوة بفولاذ الطائفية وبنادقهم موجهة صوب صدر الوطن.
الحرائق التي خلفتها جلسة استجواب وزير الدفاع تحت قبة البرلمان سرعان ما اطفأتها المحاكمة التي تعد الاسرع في تاريخ القضاء العراقي بعد عام 2003. والبرلمان العاطل أو المعطل توحد في خلافاته وأبقى الأمر على ما هو عليه خوفا من ضياع الامتيازات والثروات التي تحققها صفقات الفساد وتقاسم العقود الوهمية التي أصبحت على (عينك يا تاجر).
كل هذه الوقائع تكاد أن تكون نمطا معيشيا يوميا غير قابل للتغيير في حياة العراقيين ، إلا بأمر رباني أو أمريكي كما حصل في تغيير عام 2003، وكما يبدو ان الارادتين الالهية والامريكية قد يلتقيان في لحظة اعلان البيان رقم واحد التي تطبخ على مهل في دهاليز واشنطن وبعض عواصم القرار العالمية والاقليمية.
هذه الوقائع على الارض تقابلها صرخة أحد عشر ملاكا غاضبا في السماء. ملائكة اذا سؤلوا بأي ذنب قتلوا لم يجدوا جوابا تحت قبة البرلمان أو عند الاحزاب الدينية الفاشلة أو رئاسة الحكومة أو في نفايات وزارة الصحة أو في مكتب "خادم" بغداد.
انه وأد المستقبل الذي يأتي بعد وأد الماضي ووأد الحاضر. وليس مصادفة ان يكون إغتيال اولئك الملائكة الاحد عشر متزامنا مع أربعينية شهداء الكرادة. هؤلاء قضوا حرقا واولئك ..أيضا.
الم أقل ان الارادة الالهية قد تلتقي بالارادة الامريكية من أجل التغيير لردم مستنقع الفضائح التي تزكم الانوف.

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
معلومات قد تهمك