5
اكتوبر
2016
حروفّّّ......................................بقلم حيدر حسن
نشر منذ Oct 05 16 pm31 01:18 PM - عدد المشاهدات : 57

.... الاحرف الجميلة التي طال ما حلمت بان اضعها على اوراقي وأن تحتضن الاحرف الجميله جدران غرفتي التي تنتظر رسوماتي كي اعلقها عليها هي متشوقة لرؤيه هذا المنظر الذي طالما حلمت به كان كرسيي الخشبي والطاولة الخشبية التي صنعتها بيدي شاهدا على كل الاحلام التي تراودني كانت الطاولة تحتضن الكرسي كشجرة متداخلة مع بعضها وكانت اوراقي فوق الطاولة والاقلام بجوارها وكانوا يتحدثان عن الرسومات وماهي طبيعتها حتى الاحرف كانت تشاركهم في الحديث كانوا كلهم ينظرون الى احلامي ويتأملون تحقيقها ولكن كانت اصوات غريبة تمنعني ان اشعل المصباح الذي كان هو الاخر متشوق للنظر الى الرسومات كان المصباح غاضب كان يريد ان يشاهد كل شيء، كنت اتحدث معهم في كل يوم و أُهدئ من روعهم انهم متحمسون جدا وفي ليلة مضلمة انتفض المصباح و انار المكان وانتفضت الاريكة وكانت الطاولة خائفة وهي تضم الكرسي الخشبي، الاوراق هبطت الى الارض كنا خائفون من ان يرانا احدهم حينها حدث صوت مرعب في جوار الغرفة فسقط احد الجدران على الارض واحترقت الاريكة ثم اخذت النار تلتهم الاوراق انتفضت الاقلام كي تساعد اوراقي ولكن دون جدوى احترقت هي ايضا كان لابد للطاولة ان تفعل شيئاً ولكنها مل برحت مكانها حتى وافاها الاجل كان الكرسي متشبث بها كطفلٍ يتشبث بامهِ ثم سقط الجدار الاخر وكانت احلامي جالسه تحته فماتا معا لم يبقى سواي انا لا اساوي شيئاً دونهم فجلست حتى التهمتني النار ولكن الغريب في الامر اني لم اشعر بحرارتها

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
معلومات قد تهمك