12
اكتوبر
2017
لماذا انخفض خام البصرة لهذا المستوى؟
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 36

أظهرت مصادر تجارية اردنية، أن اسعار النفط الخام في اسواق النفط العراقية بآسيا، قد تراجعت مقابل سعر البيع الرسمي، ربما تبقى ضعيفة لشهر آخر حتى شهر تشرين الثاني القادم. 

 

وحافظ العراق على سعر البيع الرسمي لشهر تشرين الثاني، دون تغيير حتى في الوقت الذي قلّصت فيه المملكة العربية السعودية سعرها الرسمي. وكانت الأسعار لشهر تشرين الثاني، وضعت البصرة في مستويات متدنية بسعر 40 سنتاً للبرميل الواحد، مما جعل النفط العراقي اغلى في منطقة الشرق الاوسط. 

 

 تخفيض السعر الفوري للبصرة يعني أن المشترين يعقود قصيرة الاجل يتطلعون الى اعادة بيع بضائعهم وقد يكونون غير راغبين في تركها لانها ستتعرض الى خسائر. وهذا يمكن ان يحد من حجم التجارة والارباح في واحدة من اكثر درجات شعبية في آسيا. 

 

وقالت مصادر تجارية، إن شحن البضائع في البصرة، بيعت بأسعار منخفضة بأكثر من 10 سنتات للبرميل الواحد وهو ادنى مستوى لهذا منذ شهر. وقال تجار، مقره سنغافورة، إن هذا الشهر صعب جداً، مشيراً الى أن، مبيعات الشحن تشرين الثاني المتدنية.

 

وحدد العراق اسعاراً شهرية تماشياً مع المملكة العربية السعودية، إلا ان الفجوة اتسعت في الاسعار بعد ان شهدت شركة التسويق النفطية طلباً قوياً على نفطها الذي اصبح عنصراً اساسياً في عمليات التكرير بالهند والصين وكوريا الجنوبية.

 

وقال التجار إن “ارتفاع الاسعار يعكس ايضاً الاقساط القوية التي تم جلبها للنفط الخام في البصرة وتحديداً بمزادات بورصة دبي”. 

 

وقال متداولون يتعاملون مع خام البصرة إن “المشكلة هي أن العراق يضع ثقة كبيرة في مستويات مزاد بورصة دبي للطاقة”. وأضاف “انهم ليسوا ممثلين سوق”. 

 

وارتفعت صادرات نفط البصرة من حقول العراق الجنوبية الى 3.24 مليون برميل يومياً منذ شهر ايلول.


 المصدر: رويترز


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
معلومات قد تهمك