13
يناير
2018
حزب الدعوة الاسلامية : المعدن الذي عجزت عن تذويبه الازمات
نشر منذ 9 شهر - عدد المشاهدات : 474

شبكة على مدار الساعة / مقالات 
الكاتب - عبد الله حسين العبساوي 

اتسمت مسيرة الدعوة الاسلامية منذ تأسيسها والى الان   بمرورها بمراحل صعبة ومخاضات عسيرة صنعت منه حزبا رصينا بأيدولجية وخط عمل ثابت يندر وجوده في المضمار السياسي في العراق والمنطقة العربية بشكل عام 

وفي كل مرحلة من مراحل عمل الدعوة تبرز عقبات وتحديات بعضها شكلت تهديدا وجوديا لكيان الحزب وارثه الجهادي العظيم الى انه وفي كل مرة تنتصر ارادة الحزب وتختفي العنواين الشخصية والحزبية ويبقى اسم الدعوة وكيانها ثابا وشاخصا متربعا على ارث تاريخي وحضاري عظيم تم تشيده بالدماء والتضحيات والعمل الجهادي الطويل .

وبعد عام 2003 ودخول الدعوة الاسلامية المرحلة الحكمية وهي المرحلة الاصعب في تاريخ الحزب الذي وصلت الى ستة عقود  دخل في مراحل صعبة انتصرت فيها في كل مرة ارادة الجماعة وقوة الدعوة ورصانة التأسيس فمنذ خروج الجعفري ومروا بماحصل من تداعيات في عام 2014 اثبتت الدعوة انها الطرف الثابت في المعادلة بغض النظر عن الاشخاص والمسميات وها هي اليوم تثبت انها اكبر واسمى واعظم من ان تكون طرفا تابعا لشخص واثبت الدعاة  ان مصلحة الدعوة الاسلامية وارثها الثقافي والجهادي والنضالي فوق كل اعتبار وحافظوا على وحدة الحزب في الوقت الذ ي كان  ينتظر المتآمرون واعداء الخط الاسلامي خبرا  يداعب احلامهم بنهاية الدعوة او انشقاقها ..

فشكرا لكل من التزم بنصيحة السيد الشهيد محمد باقر الصدر (قدس سره ) حينما قال : 

اوصيكم بالدعوة خيرا فأنها امل الامة .


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار