8
أغسطس
2018
اعترافات مذهلة لـ”داعشي” أمام قاضي التحقيق العراقي
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 93

على مدار الساعة - متابعة 

نشرت صحيفةالقضاءالتابعة لمجلس القضاء الأعلى في العراق اعترافات لمغربي يدعى عصام الهنا، وكنيتهأبو منصور المغربيكشف فيها نشاطات مثيرة وصلت حتى إلى كوريا الشمالية.

ويُعرف صاحب هذه الاعترافات المثيرة، بأنه مهندس متخصص بأجهزة الكمبيوتر ويبلغ من العمر 35 عاما، وينحدر من مدينة الرباط بالمغرب، وكان يتاجر بالأجهزة الإلكترونية قبل التحاقه بصفوفداعش”.

ويجيد عصام الهنا اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية، ما أهله للقيام بأدوار هامة داخل التنظيم.

ويمثل الرجل في محكمة استئناف بغداد الرصافة، أمام قاضي التحقيق المختص، لاستجوابه بعد أن نجحت قوات الأمن العراقية في القبض عليه قرب الحدود مع سوريا عقب مطاردة طويلة.

ونقلت الصحيفة العراقية شذرات من اعترافات الهنا، منها قوله:تعود معرفتي الأولى بالتنظيمات الإرهابية إلى عام 2012 ويومها كان لي من العمر 29 سنة عندما صرت أتابع أخبار التنظيم عبر المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي وعبر برنامج للتواصل يسمى البالتوك، تعرفت وقتها على عامر المصري ورشيد المصري وهما من أقنعاني بضرورة الانتماء للتنظيم والهجرة إلى سوريا للمشاركة بأعمال الجهاد وتطبيق الشريعة الإسلامية”.

وبعد أن وصف بالتفصيل كيف وصل إلى حلب للالتحاق بتنظيمداعشعام 2013، كشف أنه عمل فيالرد على الاتصالات الهاتفية والإلكترونية بوسائل الاتصالات الفيديوية وغيرها على القادمين من مختلف البلدان إلى تركيا بغية مساعدتهم للدخول إلى الأراضي السورية، وذلك عبر تزويدهم بأرقام هواتف الناقلين الذين يتكفلون بإيصالهم عبر مراحل إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيمكنت أتلقى يوميا عشرات الاتصالات ولأني أتقن أكثر من لغة ساهم ذلك بنجاحي في أداء عملي”.

ويقول هذا الداعشي من وحي عمله في تجنيد المقاتلين إنأكثر الملتحقين ممن كنت أزودهم بالمعلومات التي تساعدهم في الوصول إلى سوريا من التونسيين في المرتبة الأولى والسعوديين ومن الجنسيات الأجنبية كان الروس والفرنسيون يتصدرون المهاجرين الذين يلتحقون بالقتال في صفوف التنظيمات الإرهابية سواء كانت جبهة النصرة أو داعش”.

ومن رواياته المثيرة للاهتمام قوله إنه في منتصف عام 2014 تزوجامرأة سورية، وبعد زواجنا بشهر واحد سيطر التنظيم على مدن داخل العراق وجيء بمجموعة كبيرة من السبايا الإيزيديات والتركمانيات والشيعيات والمسيحيات، وهبني أبو أحمد العراقي سبية بالإضافة إلى زوجتي السورية ولأني كنت متزوجا مؤخرا قمت ببيعها”.

وكشف الهنا في إفادته أمام قاضي التحقيق العراقي أنه نُقل في منتصف عام 2016 “للعمل ضمن مكتب العلاقات الخارجية، وكانت مهام هذا المكتب هي تنفيذ العمليات الجهادية خارج الأراضي السورية والعراقية خاصة في أوربا وأمريكا بالإضافة إلى التنسيق الخارجي بما يتعلق بمصالح التنظيم”.

صور مرفقة







أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار