8
سبتمتبر
2018
طائرة أمريكية "انتحارية" لردع "الخنجر" الروسي الفرط صوتي
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 89

وكالة على مدار الساعة - متابعة 


عرضت وكالة "DAPRA" الأمريكية للأبحاث الدفاعية مشروع طائرة اعتراض "Glide Breaker" يعتقد أنها ستكون قادرة على ردع الأسلحة فرط الصوتية الروسية والصينية.

وكتب موقع "The Drive" أن العسكريين الأمريكيين يعبرون حاليا عن قلقهم الخاص من الأسلحة الروسية الحديثة، وخاصة من صاروخي "كينجال" (الخنجر) و"أفانغارد" (الطليعة). كما يخافون من الصين التي هي أيضا تعمل بنشاط على وضع أسلحة فرط صوتية.

وأشار إلى أن وكالة "DAPRA" أعلنت انطلاق عملها على وضع هذه الطائرة وعرضت مشروعها في معرض "D60" الذي جرى من الـ5 إلى الـ7 من سبتمبر الجاري في الولايات المتحدة وتزامن مع الذكرى السنوية الـ60 لتأسيس الوكالة.

وذكر الخبراء العاملون على هذا المشروع، أن "Glide Breaker" طائرة صغيرة ستقوم بتدمير الصواريخ فرط الصوتية للعدو باستخدام ما يسمى بـ "الاعتراض الحركي"، الأمر الذي يقضي بتوجيهها مباشرة نحو الهدف. ولا يقضي "الاعتراض الحركي" بوجود جزء قتالي منفصل في الطائرة الاعتراضية هذه، حيث تتم إصابة الهدف بمساعدة جسم الطائرة كله.

وجاء في بيان صدر عن وكالة "DAPRA": "ينحصر هدف برنامج "Glide Breaker" في توسيع قدرة الولايات المتحدة للحماية من الأسلحة فرط صوتية".

ولم تقدم الوكالة أي تفاصيل أخرى حول هيكل الطائرة المقبلة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد كشف في رسالته السنوية الموجهة إلى البرلمان الروسي في مارس الماضي عن امتلاك بلاده أحدث أنواع الأسلحة التي ستسمح بضمان أمن روسيا لمدة طويلة. وكان من بينها صاروخ "كينجال" ومنظومة "سارمات" الصاروخية وصاروخ "بوريفيستنيك" المجنح المزود بجهاز طاقة نووي، بالإضافة إلى أسلحة الليزر. كما أفاد بوتين بعمل روسيا على وضع أسلحة فرط صوتية جديدة، وهي منظومة "أفانغارد" القادرة على الطيران في الطبقات الكثيفة من الغلاف الجوي إلى مدى عابر للقارات بسرعة عالية جدا، ولا يمكن اعتراضها.

المصدر: نوفوستي


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار