11
اكتوبر
2018
الراية الملكية وكؤوس الفوز المقلوبة !
نشر منذ 5 يوم - عدد المشاهدات : 28

وكالة على مدار الساعة - متابعة 

الراية الملكية وكؤوس الفوز المقلوبة..!

مظهر محمد صالح

في صباح ربيعي من العام١٩٥٣ تحركت حافلتنا الخشبية التي ازدحمت بفريق من روضة طفولتي لتشق طريقها الى المدينةً الأكبر صوب أعالي الفرات، وكان لابد لي 
من ان أشارك روضتي باحتفالات اليوم الرياضي السنوي في المدينة الكبيرة وقد كُلفت حينها بمهمة حامل العلم الملكي وقيادةفريق روضة الأطفال .اكتملت سعادتي عند مطلع عبور الجسر الحديدي ذو الممر الواحد الذي شيده الملك غازي الاول في ثلاثينيات القرن الماضي على نهر الفرات،وهنا أسكرني شوق التطلع الى النهر وانا اتابع خيوط الشمس التي اخترقت النهر الكبير بطرق مجهولة. فلذتُ حقاً بالصمت وانا مستقر بنظري ثابت الجنان وكانما جبل من نور التهم مجرى الماء الأزرق لتعلن الشمس حربها الابدية ضد الحزن والوهن والضعف.ثم تناسيت نفسي لأحلق في لحظات نشوة آسرة امتدت الى الفضاء ،وهنا ترامى لي ونحن نعبر الجسر صوت تخيلته اجمل من عبير الأزهار ليختزل في نفسي التي ارتمت بالخيال والحلم كقائد لتلاميذ روضتي .
كانت رغبتي في تلك اللحظات ان اتطلع الى النهر بعد ان اخرجت راسي من شباك الحافلة .وفِي نشوة فرحتي توقفت الحافلة في منتصف الجسر وترجلت مديرة روضتنا السيدة فوزية التي كانت تجلس في المقدمة 
لتفاجئني يد ناعمة امتدت الى اعلى راسي ثم لامست بهدوءخصال شعري المسترسل ،حيث وجدت تلك الخصال السائبة نفسها في نسيم الربيع الرطب ملهات لها.ثم أمسكت بشعر راسي وهي تهزه بقوة تعنيفاً وتاديباً كي لاأخرج رأسي مرة ثانية من الشباك حفاظاً على حياتي ... ولكن نشوة الفرحة بالسفرة والاشتراك بالاستعراض الرياضي قد طعنتهما 
مديرة روضتي بعنف شديد قضى على سعادتي.
وهنا غنى الأطفال اناشيد روضتنا وتناسيت أحزاني ليبلغني قلبي انك لم تشترك برحلتك المدرسية لغير ما سبب.  
سارت الحافلة بمحاذات الفرات ، وكانت برفقة مديرة روضتنا بنت شقيقتها وهي بمرحلةالرابع الابتدائي .ثم بلغنا المدينة الكبيرة عند الظهيرة وأخذ حينها الاستعراض الرياضي مداه الواسع الذي تخللته أنغام موسيقى القِرب الأسكتلندية القادمة من معسكر الحبانية، وانا ارفع الراية الملكية امام فريق الروضة حيث مررنا من امام المتصرف(المحافظ) . هنا خف ألمي وتناسيت جراحاتي قبيل الغروب عندما وزعت جوائز الفوز والتميز على تلاميذ روضتي وهي مجموعة من الكؤوس اللامعة ذوات الشكل الفضي والأصغر حجماً بأقرانها ،والتي أخذت حيزاً متقدماً على طاولة الكؤوس المعدة للتوزيع على الفائزين .فعند الإيعاز والبدء بتوزيع الكؤوس هجم الأطفال كلهم بما فيهم طالبة الصف الرابع الأكبر سناً (بنت شقيقة المديرة )التي لم تشارك اصلاً الا كمتفرجة متميزة!! واستحوذت بنفسها على كأسين في آن واحد. حلت خيبة املي كرةً أُخرى في ذلك الاستعراض الرياضي السنوي المدرسي. اذ عوقني عن تحصيل كاس القيادة هو تمسكي بالراية الملكية كي لا تسقط من يدي وتركت فرصة الظفر لمن لا يحمل الراية.
وفِي طريق عودتنا عند المساء بعد اختتام الاستعراض الرياضي ومغادرة مركز المدينة الكبيرة الى مدينتنا الصغيرة وبعد ان تزاحمنا جلوساً في الحافلة الخشبية نفسها ،تحسست مديرة روضتنا هدير نحيبي وانتبهت الى بكائي الصامت ونهضت بصحوة ضمير ،وقامت من فورها ،بتسوية انسانية ،بسحب الكأسين من بنت شقيقتها وهي الأكبر سناً وأهدت احدهما لي عسى ان تنتهي خيبة الأمل !  
ختاماً،فبين أتربة طريق عام ١٩٥٣ التي جففت ُبأديمها دموع عيني وكحلت حاجبي طفولتي، ظلت مسالك شائكة طويلة حفت مسارات فوزها كؤوس مقلوبة.
صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار