13
يناير
2018
السفير الايراني : لدى العراق يعقد مؤتمر صحفي في طهران تحت عنوان "نفقات وفوائد العلاقات الايرانية والعراقية"
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 40

شبكة على مدار الساعة الاخبارية 

وقال السفير الايراني في بغداد ايرج مسجدي ان العلاقات الدفاعية العسكرية والامنية الايرانية - العراقية ستستمر كالسابق؛ مصرحا بقوله "لدينا علاقات جيدة مع وزارة الدفاع والجيش والحشد الشعبي والشرطة في العراق".

ونوه السفير  الى أن ايران ستساعد بالتأكيد في اعادة اعمار العراق، وقال : لدينا علاقات جيدة وفريدة مع العراق في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية.

وأضاف، لدينا علاقات جيدة مع الاحزاب العراقية ايضاً؛ علاقاتنا مع الاكراد قوية جداً وتاريخية ونسعى خلال الفترة الراهنة الى اقامة علاقة بين اربيل وبغداد بما يضمن مصالح الجانبين.


وتابع، ان متوسط التعامل التجاري دون احتساب النفط والغاز (بين ايران وبغداد) يبلغ قرابة ٧ مليارات دولار، فيما يصل اجمالي متوسط البلدين الى ١٢ مليار دولار مع النفط والغاز.


ولفت الى ان ايران تعد الشريك الاقتصادي الثاني للعراق بعد الصين ومن ثم تركيا؛ وذلك في ضوء وجود اتفاقيات عديدة بين ايران والعراق في مجالات الدفاع والزراعة والقطاع الخاص.


وتابع : حدودنا آمنة جداً ومزدحمة بالتبادل التجاري، لدينا ١٤٥٠ كلم من الحدود المشتركة وهي اطول واكثر الحدود امناً.


واردف قائلا، لدينا ٥ قنصليات في اربيل والسليمانية والنجف والبصرة وكربلاء بالاضافة الى السفارة في بغداد اذ لايوجد في أي بلد بالعالم هذا العدد من القنصليات؛ مؤكدا ان جميع الحدود بين البلدين نشطة اليوم في التبادل التجاري، ومضيفا، ان مستوى العلاقات الاقتضادية بين البلدين جيدة؛ داعيا الى تعزيزها.


ونوه السفير الايراني في بغداد الى ان ٤ الاف مواطن عراقي يدرسون حاليا في المدارس والجامعات الايرانية بشكل رسمي وان طاقات البلدين تستوجب تعزيز هذه العلاقات الثنائية.


واستطرد قائلا : نحن قلنا اننا لانريد ان تكون ارض العراق مكاناً لصراعنا مع امريكا والسعودية؛ ان العراق بلد مستقل وعلاقتهم تخصهم وتعود لهم، فإذا لم يكن في بعضها عداء لايران لا مانع لدينا، لاينبغي ان تنخفض العلاقات مع ايران او تضعف.


وحول دور الحشد الشعبي والضغوط على حكومة العراق لحله، قال السفير الايراني في بغداد، ان الحشد الشعبي قوة متطوعة وشعبية قوية حولت مشهد الصراع لصالح العراق .


واضاف، بات الحشد الشعبي قانونيا في العراق ولايمكن لاحد معارضته او حله، ان الارهاب لايزال موجودا ولم يقض عليه ومن الممكن ان تواجه العراق تهديدات داخلية وخارجية.


وحول استراتيجية الامن القومي الامريكي في العراق، قال السفير الايراني في بغداد، ان الامريكان وخاصة ترامب يتصرفون بشكل وكأنهم يملكون العالم لكن هذه القضية لاقيمة

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
معلومات قد تهمك